الدكتور الذنيبات : مؤتمر التطوير التربوي ينظم بأعلى درجات الجاهزية

 أكد نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات سعي الوزارة لإخراج مؤتمر التطوير التربوي المقرر عقده في اليومين الأول والثاني من شهر آب القادم ، بأعلى مستويات الجاهزية وبصورة تليق بمستوى الجهود التي بذلت في الإعداد له ، وبما يحقق الأهداف المنشودة من عقده.

جاء ذلك خلال ترؤس الدكتور الذنيبات اجتماع مجلس التربية اليوم ، حيث أطلع المجلس على آخر الاستعدادات لعقد المؤتمر ، مبينا أن الوزارة أنهت الترتيبات اللازمة لعقد المؤتمر سواء الفنية أو الإدارية منها.

وأشار إلى أن أوراق العمل التي ستناقش خلال المؤتمر تم اختيارها بعناية واهتمام ، وانطلاقا من الحاجة الحقيقية للنظام التعليمي ، مؤكدا أن مضامين هذه الأوراق تم أعدادها من قبل مختصين من ذوي الخبرة والكفاءة ، إضافة إلى انه ستتم مناقشتها باستفاضة خلال جلسات المؤتمر ، لضمان خروج توصياته و نتاجاته بالشكل الذي يعكس الجهد المبذول ، و يحدث التحسين والتطوير المنشودين في النظام التربوي.

ولفت الذنيبات إلى أن ملاحظات المجلس خلال جلساته الماضية كانت محل اهتمام الوزارة ، حيث كانت تزود الفرق الفنية القائمة على الإعداد للمؤتمر بها لدراستها والإفادة منها ،مؤكدا دور المجلس كحلقة تشريعية مهمة في النظام التعليمي الأردني. 

وأشار إلى أهمية مشاركة أعضاء المجلس في فعاليات المؤتمر سواء بترؤس بعضهم الجلسات أو تقديم أوراق عمل أو بالحوار والنقاش ، الأمر الذي يثري مخرجاته وتوصياته.

بدورهم أشاد أعضاء المجلس بالجهود التي بذلتها الوزارة ممثلة بفرق العمل القائمة على الإعداد للمؤتمر ، متمنيين أن تتكلل هذه الجهود بالخروج بمؤتمر بمستوى الطموح ويشكل إضافة نوعية في مسيرة التعليم الأردني.

وكان الدكتور الذنيبات قد كثف من لقاءاته مؤخراً للفرق الفنية ولجنة التوصيات ومقرري اللجان القائمة على الاعداد للمؤتمر ، حيث يتابع استعداداتها أولا بأول موجها لها ، وداعيا لرفع وتيرة استعداداتها .

كما التقى الدكتور الذنيبات اللجنة الفنية العليا للمؤتمر ، في لقاء اتسم بالاهتمام من أعضاء اللجنة ومتابعة دقيقة من الجميع ، حيث تضمن اللقاء مناقشة الجوانب الفنية واللوجستية للمؤتمر بكل تخصصية و شفافية ، الأمر الذي ساهم بشكل فعَال في الانتهاء من الاستعدادات في الوقت المخطط له.

و يتضمن المؤتمر ثلاثة محاور رئيسة ؛هي محاور خطة الإصلاح التربوي ،والتي يشتمل كل منها على عدد من البرامج ؛  أولهما محور التعليم والتعليم والذي يتضمن على برنامج تطوير نوعية التعليم  ، وبرنامج تطوير امتحان الثانوية العامة ، وبرنامج تدريب المعلمين  ،وبرنامج تكنولوجيا التعليم والمعلومات والاتصالات ،برنامج التربية الخاصة.

أما محور الثاني ؛ التعليم والتدريب المهني والتقني والذي يتضمن برنامج سياسات قطاع التعليم المهني لتلبية حاجات التنمية الشاملة ، وبرنامج قطاع سياسات التدريب والتشغيل المهني ودرجة مواءمة مخرجات التدريب المهني لاحتياجات سوق العمل،وبرنامج بنية وهيكلة قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني .

فيما المحور الثالث ؛محور الإدارة والتشريعات فيتضمن برنامج المساءلة كأداة لتحسين نوعية ، وبرنامج إدارة النظام التعليمي (اللامركزية) ،وبرنامج تطوير التشريعات التربوية ، المؤسسية والحوكمة ،وبرنامج إدارة النظام التعليمي ( التميز ،وبرنامج الاعتماد المدرسي في تحسين نوعية التعليم ، وبرنامج الإنفاق على التعليم ،وبرنامج التشاركية المجتمعية ودور الوقف التعليمي في دعم برنامج الابنية المدرسية والأزمات .

وسيشارك في فعاليات المؤتمر عدد كبير من أساتذة الجامعات الأردنية والخبراء التربويين المحليين والدوليين ، ومديري المدارس والمعلمين والطلبة وأولياء الأمور.

وستطلق الوزارة يوم غدٍ موقعا الكترونيا خاصا بالمؤتمر يعنى بنشر كل ما يتعلق به من جدول أعمال ، وأوراق عمل ، وتوصيات،وأخبار ومقابلات وتقارير إعلامية حوله .